تسجيل/دخول عضو

معرض الصور سجل الإهداءات المنتدى

 الصفحة الرئيسية



اعلانات متحركة




لحظة من فضلك
الطقس اليوم

مجتمع السويداء
كانون الثاني 2019
  1
2
3
4
5
6
7
8
9
10
11
12
13
14
15
16
17
18
19
20
21
22
23
24
25
26
27
28
29
30
31
 
لايوجد حدث لهاذا اليوم
مرسال الأعضاء

تستطيع إرسال الرسائل الفورية إلى الأعضاء. تفضيل بالتسجيل من هنا. مرحبا بك.
ألبوم الزوار
مشاهدة: 2819 مرة/مرات
تصويت: 0 مرة/مرات
تقييم: 0
ghaduraa.......
ghadir & t..

أرسلت بواسطة:tarekchannan
بتاريخ: 23/08/2008

مميزون (33)  
مدينة دمشق (5)  
الأطفال (74)  
الثلج (8)  
السويداء (133)  
صلخد (3)  
شهبا (15)  
صور من بلدي (161)  
صور قديمة (15)  
عرمان (9)  
غرائب الصور (24)  
ظهر الجبل (2)  
إقرأ في الموقع

الوفيات
[ الوفيات ]

المربي الاستاذ حسن توفيق عزيز في ذمة الله
تلفاز الإنترنت
المحطة الحالية:
لم تختار المحطة

<a href=''>Play لم تختار المحطة </a>

علوم الطاقة الحديثة: ما هي الطاقة

أرسلت في 28/02/2008 بواسطة swaidacity

الـكاتـب  [ همس الروح ]

كل شيء هو الطاقة :
يؤكد لنا علم الفيزياء أن كل شئ في الكون هو طاقة حتى ما نعتقد نحن أنه مادة صلبة هو في الحقيقة حالة معينة للطاقة و الوظائف الفيزيولوجية و الحيوية ترتكز على مستويات الطاقة المختلفة و الصحة هي نتيجة إدخال التوازن على مستوى الطاقة و أية خلل في هذا التوازن ينتج عنه إما زيادة أو نقص في النشاط الذي يتجسد بالتالي مع الوقت في شكل مشكلة صحية.
الطاقة موجودة منذ الانفجار الأول :
يقول لنا بعض علماء الفيزياء أن خلق هذا الكون بدأ بانفجار أولي كبير نتج من حالة عدم هادئة تسبقه. الانفجار أطلق و تولدت عنه طاقة، لم يخلقها هو لأننا نعلم في الفيزياء أن الطاقة لا تخلق من عدم و لا يمكن إعادتها إلى حالة عدم. إذن فالطاقة لابد أنها كانت موجودة أصلا في حالة العدم هذه قبل بدء الكون. كانت صفة أو قدرة موجودة كامنة فيما نطلق عليه الآن كلمة العدم. فالطاقة إذن هي " شئ " عندما يكون كامن نعرفه بأنه " لا شئ " و تصبح شئ فقط حينما تتحرك.
مثلاً : فأنا حينما أغضب ألا تتولد طاقة حرارية في جسدي كله؟ و يتولد عن هذا الغضب ارتفاع في ضغط الدم و نسبة السكر؟ و إذا فرحت برؤية إنسان أحبه، ألم يقر الطب التقليدي نفسه بعد إجراء التجارب و القياسات بأن هذا يتسبب في تغيرات تطرأ على وظائف أعضاء جسدي المختلفة ؟ و كذلك الأفكار سواء سلبية كانت أم إيجابية، أليست لها القدرة على إحداث تغيرات في فيزيولوجية؟
الصلاة و مختلف الطقوس الدينية أليست قادرة على تحويل الطاقات الفكرية السلبية إلى أخرى إيجابية؟ أليست قادرة على الشفاء؟ ألا تبدل الحرارة المتولدة عن الأفكار و الاحساسات السلبية بطاقة باردة لها تأثير مهدئ للجهاز العصبي؟. يجب أن تتسع كلمة طاقة لتشمل الطاقة الحيوية، الحسية، الفكرية، والروحية.
هكذا تظهر لنا صورة جديدة بحاجة إلى فيزياء أيضا جديدة للتعامل معها.

جوهر الطاقة :
جوهر الطاقة الكامنة " النائمة " قبل الانفجار الأول موجود فيما وراء كل من الزمان و المكان و الصفات. و لكن الصفات هي دائما موجودة فيه بطريقة أو بأخرى.
الطاقة سواء كانت شئ أو أي شئ أو كل شئ هي الجوهر النقي للحكمة و الوعي حتى في حالتها الأولية من العدم كما أطلقوا عليها هي في أرقى مستويات الحياة لأن الوعي و الحكمة هي صفات فيما وراء الزمان و المكان 0
عندما نعلم أن الجسم المادي ليس هو الذي يصنع حقل الطاقة بل الطاقة هي التي تخلق الجسم المادي. وما نشاهده كجسم مادي هو النتيجة النهائية لعملية تبدأ في الوعي وفق المخطط التالي :
1- تغير في الوعي يخلق تغيراً في حقل الطاقة.
2- تغير في حقل الطاقة يحدث قبل التغير في الجسم المادي.
اتجاه الظهور أو التمثل هو من الوعي ، خلال حقل الطاقة ، إلى جسم الإنسان الفيزيائي.
الوعي <----- حقل الطاقة <----- الجسم المادي
و كل شئ في الكون سواء كان حجر أو نبات أو حيوان أو إنسان هو محاك في نسيج وظائفه الأساسية الجوهر الأصلي للحكمة و الوعي. حتى على مستوى المخلوق الواحد فالوعي و الحكمة الموجودان في خلية الدم أو خلية المناعة أو بلورة الماء أو وعي الإنسان نفسه، هما في الحقيقة نفس الجوهر الأصلي و لكن يعمل في وظائف مختلفة.
الاتصال: إذا كان كل شئ طاقة، و الطاقة تعني الوعي و الإدراك و الحكمة معبرين عن أنفسهم في أشكال مختلفة إذن فكل شئ لديه الإدراك بكل الأشياء الأخرى. كل الأشياء في نوع من الاتصال المستمر مع بعضهم البعض. كصعوبة الاتصال بين أناس مجتمعين و كل يتحدث بلغة مختلفة لا يفهمها الآخر. إذن فلابد أن الاتصال الذي نتحدث عنه هذا يتم على مستوى داخلي موحد بين كل المخلوقات، بلغة موحدة لجميع المخلوقات. " لغة القلب التي لطالما تحدث عنها علماء الباطن .
كل شيء له شخصية يتطور باستمرار :
إذا كان في كل تعامل يتم بين مجالين من مجالات الطاقة أو ذاكرتين كما نستطيع أن نطلق عليهما،يحدث تبادل معلومات إذن فهذه المجالات هي دائما في حالة نمو و تطور. تبادل المعلومات، الاتصالات، الذاكرة و التطور كلها عوامل تؤثر على نوعية التعاملات بين المجالات و ينتج عنها كيان و وجود فردي لكل من هذه المجالات تدرك الكون من خلاله. و هذا بالتالي يولد شخصية لها أسلوبها الخاص في التعامل.
الكون كله كائن حي واحد :
من منطلق هذه المفاهيم الأساسية سننظر إلى معنى الصحة الشاملة لنفهم أنه: التوازن في طاقاتنا على جميع المستويات سواء الداخلية أو الخارجية، الفردية أو الجماعية. سنفهم أن المستويات الجماعية هي شكل من أشكال الحياة، و جزء مكون لنفسية الكائن الحي الذي نعيش فيه و هو الأرض و بالتالي فنحن دائما نتأثر و نؤثر فيها. حينما نفهم كل ذلك سنعلم أننا في تعاملنا مع كل شئ في الكون و الطبيعة نحن نتعامل مع كائنات حية لها شخصيات مختلفة تستجيب و تتفاعل كل حسب محيط الإدراك المقدر له. من أصغر أنواع الفيروسات أو البكتيريا إلى الخلايا الحية إلى الإنسان إلى الأرض نجد أشكال للحياة تعيش بداخل بعضها البعض. الكون كله هو كائن حي واحد متعدد الأبعاد و المستويات التي تتميز كل منها بذاكرة و شخصية حية منفردة .
و حينما يخبرنا القرآن بأن كل شئ في الكون يسبح لله، فهذا دليل على أن كل شئ حي و له وعي و إدراك. و هذا المفهوم موجود أيضا في مختلف الأديان الأخرى منذ الحضارة الفرعونية القديمة إلى يومنا هذا.

الـقـسـم :
علوم الطاقة الحديثة


 
دخول
اسم الدخول

كلمة المرور

الكود الأمني: الكود الأمني
اكتب الكود الأمني

لم تسجل بعد؟ تستطيع التسجيل. بعد التسجيل يمكنك تغيير شكل الموقع, والتحكم في التعليقات وإرسال تعليقات بإسمك.
روابط ذات صلة
· زيادة حول علوم الطاقة الحديثة
· الأخبار بواسطة swaidacity


أكثر مقال قراءة عن علوم الطاقة الحديثة:
أسرار الشكل الهرمي ( الاهرامات)

تقييم المقال
المعدل: 5
تصويتات: 2


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة

المواضيع المرتبطة

علوم الطاقة الحديثة

"دخول الاعضاء" | دخول/تسجيل عضو | 0 تعليقات
التعليقات مملوكة لأصحابها. نحن غير مسؤولون عن محتواها.

التعليق غير مسموح للضيوف, الرجاء التسجيل

جميع التعليقات والآراء والمقالات تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي أو سياسة الموقع

Copyright © SweidaCity 2004 Hosting Server
سيرفر سويداسيتي للإستضافة وتطوير المواقع 2004
موبايل:
242022 933 963 00

جميع الحقوق محفوظة لسويداسيتي SweidaCity © 2004
انشاء الصفحة: 0.15 ثانية