تسجيل/دخول عضو

معرض الصور سجل الإهداءات المنتدى

 الصفحة الرئيسية



اعلانات متحركة




لحظة من فضلك
الطقس اليوم

مجتمع السويداء
حزيران 2019
  1
2
3
4
5
6
7
8
9
10
11
12
13
14
15
16
17
18
19
20
21
22
23
24
25
26
27
28
29
30
 
لايوجد حدث لهاذا اليوم
مرسال الأعضاء

تستطيع إرسال الرسائل الفورية إلى الأعضاء. تفضيل بالتسجيل من هنا. مرحبا بك.
ألبوم الزوار
مشاهدة: 2868 مرة/مرات
تصويت: 2 مرة/مرات
تقييم: 10
جميل
jamel tr..

أرسلت بواسطة:منيف الطرودي
بتاريخ: 12/06/2007

مميزون (33)  
مدينة دمشق (5)  
الأطفال (74)  
الثلج (8)  
السويداء (133)  
صلخد (3)  
شهبا (15)  
صور من بلدي (161)  
صور قديمة (15)  
عرمان (9)  
غرائب الصور (24)  
ظهر الجبل (2)  
إقرأ في الموقع

المميزون
[ المميزون ]

أبو رياض..مجاهد من السويداء أسس أكبر مكتبة في المحافظة وتضم الاف الكتب
الريادة كانت حلم فأصبحت حقيقة
الرحالة العربي عدنان عزام في ( 1300 ) يوم على صهوة حصان
ناصر الدين رئيساً لجمعية التنظير الهضمي
هامس الشوفي الأول على مستوى القطر بالعزف على البيانو لعام 2008
الطبيب الّذي ما زال يتقاضى فقط خمسٌ وعشرون ليرة سورية
الشاعر الدكتور نزار بريك هنيدي
د 0فيصل القاسم
راما مرشد الأولى بالفرع العلمي
تلفاز الإنترنت
المحطة الحالية:
لم تختار المحطة

<a href=''>Play لم تختار المحطة </a>

كتاب من بلدي: كان صديقي.......

أرسلت في 25/09/2009 بواسطة swaidacity

الـكاتـب  [ فيصل خليفه ]

أبو جميل المهندس الموظف الذي تعلّم هنا و أكمل دراسته في بلاد الغرب، لم يكفّ يوماً عن التذمر من وضعه المادي الذي لم يكن يليق بوضعه الأُسريّ. كنت أصادفه، بل يزورني كثيراً أثناء إجازاتي الصيفية في ربوع الوطن ، وقد طلب مني ذات يوم إيجاد فرصة عمل له في بلاد الاغتراب.
عرفت عن أبي جميل الخلق الرفيع و نخوة أولاد البلد والروح المرحة و خفّة الظل. كان أبو جميل حين ينفتح بالحديث عن مديره بالعمل لا يعرف كيف يتوقف عن إلقاء التهم بالفساد و الرشوة و الثروة غير المشروعة ، كان أبو جميل يتحسّر كثيراً على الأموال المهدورة و يلقي اللوم على المدير الفاسد كالعادة، لا و بل كان يستذكر ما شاهده و عايشه في بلاد الغرب و يقارن بين مديره الحالي و نظائره في الغرب.

عدت في إحدى المّرات ( إجازة صيفية ) ، و استقبلت الأهل و الأصحاب على مدار أيام و كالعادة أيضاً، و الغريب أن أبا جميل تأخر فسألت عنه و جاء الجواب كالتالي: " كان الله بعونه فقد غدت مسؤولياته كثيرة و بالكاد يجد وقتاً" عرفت بذكائي الخارق أنه قد أصبح مديراً .
لم يأت أبو جميل للسلام علينا ، فقلت بخلدي من الواجب أن أذهب أنا و أبارك له بالمنصب الجديد. و بالفعل فعلت هذا، بعد أن حدد لي موعداً على الهاتف للزيارة . قلت له : الاّن أنت المدير فلا تدع الأخرين يقولون قولك عن المدير السابق.
لا أدري لماذا لم تعجبه جملتي الأخيرة..!!
مرت عدة إجازات و أبو جميل لم يزل مديراً. حدث ذات يوم أني طلبت منه خدمة إنسانية بحتة فقد طلبت منه توظيف إحدى الأرامل التي فقدت زوجها الذي لم يترك لأسرته شيئاً يعتاشون منه ، فتلا على مسامعي كل القوانين و القرارات التي تمنعه من الإقدام على مثل هذه الفعلة – علماً بأني لم أطلب منه توظفيها برتبة مدير عام لا سمح الله- و خلاصة الكلام رفض و لأني أعرف أبا جميل السابق جيداً وضعت له مبرراً.
هذه الإجازة و بشكل مفاجىء كانت زيارته لي كما في الأيام الأولى تماماً - يوم كان مجرد مهندس موظف- سريعة فيها الكثير من الوقت و الود لا وبل الضحك و لكن بدون تذمر هذه المرة. فتشت عن سبب التغيير فعلمت أن أبا جميل لم يعد مديراً و لا حتى موظفاً لأن الحكومة قد أقالته بتهمة الفساد.
و السؤال : ترى ألا نظلم الحكومة أو الوزارة المعنية بأي شأن حين نلقي بكل اللوم و العتب عليها و ننسى أننا نحن الهيكل الأساسي لتك الوزارة أو الدائرة ؟!!! و هل سنبقى نقول بكل سلبية هذا هو الوضع ؟ أليس الفساد فيه قسم كبير بنفوسنا نحن؟
ترى لو طّبق أبو جميل نصف ما تفلسف به فقط أيام كان موظفاً عادياً، ألم يكن صاحب الإنجاز الأكبر على مستوى دائرته؟
وأخيراً لكم أن تعلموا أن أخوة أبو جميل أصبحوا الأن موظفين و أخواته و أولادهم أيضاً. هذا من باب " الأقربون أولّى بالمعروف " أما أقارب زوجته فكانوا أكثر حظاً من أقاربه من حيث الفوز بالشواغر.
وبقيت تلك الأرملة المسكينة تنتظر من يُقدر حجم مأساتها الإنسانية التي تكبر مع كبر أولادها. نسيت أن أخبركم بأني غاضب جداً مما فعله أبو جميل صديقي السابق بل لم يعد صديقي.
ويا سادة الكرام عندي صديق أستلم منصباً حديثاً فهل أخاصمه منذ الأن؟ ؟ ؟

الـقـسـم :
كتّاب من بلدي


 
دخول
اسم الدخول

كلمة المرور

الكود الأمني: الكود الأمني
اكتب الكود الأمني

لم تسجل بعد؟ تستطيع التسجيل. بعد التسجيل يمكنك تغيير شكل الموقع, والتحكم في التعليقات وإرسال تعليقات بإسمك.
روابط ذات صلة
· زيادة حول كتّاب من بلدي
· الأخبار بواسطة swaidacity


أكثر مقال قراءة عن كتّاب من بلدي:
ثيــــــــــاب البنــات......

تقييم المقال
المعدل: 3.6
تصويتات: 5


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة

المواضيع المرتبطة

كتّاب من بلدي

"دخول الاعضاء" | دخول/تسجيل عضو | 1 تعليق | البحث في النقاشات
التعليقات مملوكة لأصحابها. نحن غير مسؤولون عن محتواها.

التعليق غير مسموح للضيوف, الرجاء التسجيل

تعليق على : كان صديقي....... (التقييم: 1)
بواسطة الدرويش في 28/09/2009
(معلومات المستخدم | أرسل رسالة)

أخي الكريم: فيصل أواسيك في أبو جميلك ، وأقول لك عندما ترى مصائب غيرك تهون عليك مصائبك .. منذ كم يوم كتبت موضوع لماذا ننظر ولا نعمل ؟! وموضوعك هذا أتى على نفس الوتيرة وكأنه يترجم ما أود أن أقوله ، أنت لديك أبو جميل واحد لكن غيرك له أكثر من مئة أبو جميل . لأن الناقدين ينقسمون إلى ثلاثة أقسام : أم فاشلين أو حاسدين أو يتمنون أن يكونوا مكان المنتقد ، ودائما نعلق شماعتنا على الدولة فنحن أقوياء في التنظير ولكن بطبعنا كثير من الأخطاء والجهل وأخيرا لا يصح إلا الصحيح مع تحياتي الدرويش



جميع التعليقات والآراء والمقالات تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي أو سياسة الموقع

Copyright © SweidaCity 2004 Hosting Server
سيرفر سويداسيتي للإستضافة وتطوير المواقع 2004
موبايل:
242022 933 963 00

جميع الحقوق محفوظة لسويداسيتي SweidaCity © 2004
انشاء الصفحة: 0.20 ثانية