تسجيل/دخول عضو

معرض الصور سجل الإهداءات المنتدى

 الصفحة الرئيسية



اعلانات متحركة




لحظة من فضلك
الطقس اليوم

مجتمع السويداء
كانون الثاني 2019
  1
2
3
4
5
6
7
8
9
10
11
12
13
14
15
16
17
18
19
20
21
22
23
24
25
26
27
28
29
30
31
 
لايوجد حدث لهاذا اليوم
مرسال الأعضاء

تستطيع إرسال الرسائل الفورية إلى الأعضاء. تفضيل بالتسجيل من هنا. مرحبا بك.
ألبوم الزوار
مشاهدة: 2297 مرة/مرات
تصويت: 1 مرة/مرات
تقييم: 10
الله يخلي أولادكم
Karim

أرسلت بواسطة:rami-sh
بتاريخ: 02/10/2007

مميزون (33)  
مدينة دمشق (5)  
الأطفال (74)  
الثلج (8)  
السويداء (133)  
صلخد (3)  
شهبا (15)  
صور من بلدي (161)  
صور قديمة (15)  
عرمان (9)  
غرائب الصور (24)  
ظهر الجبل (2)  
إقرأ في الموقع

علوم الطاقة الحديثة
[ علوم الطاقة الحديثة ]

عباءات التخفي تغزو حياة البشرية عام 2013
عشرون تعليمة روحية
ما هي الطاقة
أسرار الشكل الهرمي ( الاهرامات)
تلفاز الإنترنت
المحطة الحالية:
لم تختار المحطة

<a href=''>Play لم تختار المحطة </a>

كتاب من بلدي: مشـــروع عروس....

أرسلت في 10/02/2010 بواسطة swaidacity

الـكاتـب  [ فيصل تركي خليفه ]

"لم تعجبني الفتاة،فهي ليست جميلة بالقدر الكافي " كانت تلك عبارة الشاب الباحث عن عروس يقترن بها.بعد زيارته لبيت أهلها و التعرف عليها عن كثب. تلك العبارة كان لها مفعول عجيب على كل من سمعها من حوله بوقتها ، صاحبه الذي أجهد نفسه بوصف جمال العروس المتوقعة طبعا حسب معاييره الخاصة للجمال و آخرين. ولكن هذه العبارة كانت قاتلة بكل ما لهذه الكلمة من معنى– و إن لم تصلها بشكل مباشر - بالنسبة الفتاة التي تأنقت كثيراً لملاقاة العريس المنتظر.و شحنت ذاكرتها بكل ما تعلمت من شعرٍ و أدبٍ،وراجعت كل طرق الرقي بالتعامل مع الضيوف و بكلمة أخرى كانت تعج إنسانية و وعي العاقل. أطلت تحمل القهوة، ألقت التحية و جلست لدقيقة واحدة و غادرت. وبعدها رفع صاحبنا حاجبيه لصاحبه ليصدر قراره بالرفض.

تابع صاحبنا بحثه عن عروسٍ أخرى بحسب القائمة التي زوده بها أهله باحثاً عن جمالٍ يسحر الألباب. دون أدنى مراجعة لما يملك هو من صفات.
و بالعودة لتلك المسكينة المكسورة الخاطر و المطعونة بإنسانيتها فقد تنهدت كثيراً حين علمت بعدم كفاءتها من حيث المظهر لكي تكون شريكة لشيخ الشباب.أشد ما ألمني عندها هي خسارتها لثقتها بنفسها و تراجع قيمة الإنسان بداخلها. فقد تحولت " هند " لمجرد فتاة لا تبحث عن شيء لذاتها الداخلية ، بل تحولت هند من بنت تبني ذاتها و تقضي جل وقتها باحثة عن كل ما يخدم أسرتها لفتاة تطارد أخر أخبار عمليات التجميل.
هند زرعت بداخلها نبتة الحقد الدفين لمعشر الرجال بحيث تسرطنت عندها فكرة الانتقام حين تسمح الفرصة. أجل أصبحت هكذا بعد تلك الإهانة المريرة التي تلقت وصورتها التي تشوّه شيئاً ما فيها حتى بنظر أسرتها فهي باتت بالنسبة لهم مشروع عانس و هم طويل الأجل. بل أكاد أن أجزم لكم بأن ( هند ) أصبحت مجرمة مع وقف التنفيذ .
ما حدث هنا مع " هند " له أسبابه و ظروفه و أرضيته الاجتماعية و الفكرية و الدينية التي كانت تحيط بها و التي فعلت ما فعلت بهند. قد يخطر في بالنا أن نقول " عادي ....و كل شيء قسمة و نصيب " ولكن هذا هو النصيب الذي رسمنا خطوطه نحن بأيدينا و هذه هي النتيجة التي لم نكن نريد و لكننا أوجدنا لها كل الأسباب.
و أنا أمتنع عن ذكر هذه الأسباب لأني حقدت على نفسي حين تصورت أن يحدث مع ابنتي الغالية ما حدث مع هند. و ربما لأني أجبن من أن أدافع عن قناعاتي ورأيي بعلاقات اجتماعية كريهة . بل ربما لأن الأمر سيكلفني فيما بعد التخلي عن سطوتي الموروثة على المرأة من حولي.
ولكني يا هند لن أسمح لابني يوماً بأن يجعل من هند أخرى ضحية أخرى و ثقي يا هند بأني أبكي معك ظلم كل من حولك لك.
و لكن أيا هندأً مهلاً " أنت أوعى من أن تنجرّي خلف حقدك المبرر و تنسي إنسانيك .....أرجوك تصّبري و اصبري على ألمك ....... ومن يدري000 فربما بل أكيد أنه لم يكن يستحقك . ( هنا أنا أكذب قليلا )"

الـقـسـم :
كتّاب من بلدي


 
دخول
اسم الدخول

كلمة المرور

الكود الأمني: الكود الأمني
اكتب الكود الأمني

لم تسجل بعد؟ تستطيع التسجيل. بعد التسجيل يمكنك تغيير شكل الموقع, والتحكم في التعليقات وإرسال تعليقات بإسمك.
روابط ذات صلة
· زيادة حول كتّاب من بلدي
· الأخبار بواسطة swaidacity


أكثر مقال قراءة عن كتّاب من بلدي:
ثيــــــــــاب البنــات......

تقييم المقال
المعدل: 4
تصويتات: 6


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة

المواضيع المرتبطة

كتّاب من بلدي

"دخول الاعضاء" | دخول/تسجيل عضو | 6 تعليقات | البحث في النقاشات
التعليقات مملوكة لأصحابها. نحن غير مسؤولون عن محتواها.

التعليق غير مسموح للضيوف, الرجاء التسجيل

تعليق على: مشـــروع عروس.... (التقييم: 1)
بواسطة سامر أبو الفضل في 11/02/2010
(معلومات المستخدم | أرسل رسالة)

الأخ فيصل المحترم : قصة مختصرة رائعة ومعبرة .. مشروع العروس .. والذات الانسانية .. والحقد كي يصبح يوما : مشروع عريس .. أو حلم عروس




تعليق على : مشـــروع عروس.... (التقييم: 1)
بواسطة بنت البلد في 11/02/2010
(معلومات المستخدم | أرسل رسالة)
هذه العادات الباليه لدينا لا ندري كيف سننساها لا ادري أهي عادات سيئه ام جيده لا نستطيع الجزم بالموضوع على الاسره التي تريد ان تخطب لابنها التعرف على عائله العروس  ورؤيه العروس  قبل المجيء مباشره لخطبتها أي  لكي لا نتسبب بأذى نفسي للفتاه وعلى  العروس معرفه ذلك اي تضع نصب عيناها فكره الرفض قبل الموافقه  لكي لا تقع فريسه الازمه النفسيه وعد الثقه بالنفس الحديث يطول بهذا الموضع خاصه  اشكر  كاتب المقاله



تعليق على : مشـــروع عروس.... (التقييم: 1)
بواسطة همس الروح في 14/02/2010
(معلومات المستخدم | أرسل رسالة)
شكراً لك أخي الكريم على الموضوع و برأيي الشخصي المشكلة تكمن في هند نفسها لماذا لا توجد لديها الثقة بالنفس الكافية لتتجاوز هكذا موقف عادي و يحدث دائماً فالرفض عند مثل هذا الشخص جاء بناء على الشكل لأنه رأها لحظات فالجمال نسبي ما يراه هذا جميل يراه الأخر غير جميل و في المستقبل عندما أربي ابنتي أربيها على الثقة بالنفس و أن الجمال الداخلي أهم بألف مرة من الجمال الخارجيو يجب أن تمتلك الصفات التي تجعلها جميلة من الداخل قبل الخارج  فالذي يبحث عن الجمال الخارجي سيدفع الثمن لا محالة  فأنا أرئف على حال العريس الذي لا يضع اسس و ثوابت صحيحة من أجل بناء أسرة ترتكز على المحبة و الاحترام و العقل و من كل قلبي أبارك لهند على خلاصها من هكذا عريس أو مأزق تحياتي لك أخي فيصل على الموضوع المهم  


جميع التعليقات والآراء والمقالات تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي أو سياسة الموقع

Copyright © SweidaCity 2004 Hosting Server
سيرفر سويداسيتي للإستضافة وتطوير المواقع 2004
موبايل:
242022 933 963 00

جميع الحقوق محفوظة لسويداسيتي SweidaCity © 2004
انشاء الصفحة: 0.24 ثانية